بين أطفال المدن وأطفال القرى والمناطق النائية

قياسي

أعتقد هناك اختلافات بسيطة ولكن لها تأثيرها في الشخصية لدى الطفل في القرية والمدينة
الأطفال في القرى أكثر جرأة في الحديث والتصرفات لأن  التداخل بين العائلات في الريف والقرية أكبر وأسهم في نشوء طفل
اجتماعي ذو فضول كبير واطلاع  ويتحدث بكلام أكبر من سنة أحيانا
في المدن يخاف الأهل على أطفالهم  فيحددون نطاق العلاقات على الطفل رغما عنهم
فالعائلة محدده بالأب والأم والأخوة و في الأغلب تعيش بقية العائلة من خال وعم وجدة  في مناطق بعيدة  وأحيانا بلدان مختلفة
الخروج والدخول محدد ومقنن كثيرا  لدى الطفل في المدينة حيث الرقابة في أوجها لأن المدن غير مأمونة ومليئة بالغرباء
أما في القرى فيعرف الناس بعضهم البعض في الأغلب لا خوف على الأطفال عندما يلعبون في الحي فالكل يحامي عن الآخر والمنطقة أهلية
مشكلة الأطفال هنا الحاجة  إلى التوجيه الصحيح وخاصة إذا تلفظ أحدهم بكلام سيء لايناسب براءة تكوينه وطفولته
لكن أرى بعض الروضات ومدارس الإبتدائي لاتتصرف بحرفية . أن تقول المعلمة لطفل : يا طفس* وتكررها على أي طفل يشاغب في الصف وتعتبر الأمر عاديا فهذه كارثة
وهي الجامعية والمتعلمة والتربوية . ألاحظ  في البيئة القروية والنائية  لدى بعض الأسر يعتبر الأمر عادي

لكن التلفظ بألفاظ كهذه أمام الطفل يجعله أيضا يتلفظ بها وبكل ما يسمعونه من الكبار أو أصدقائهم في المنزل والمدرسة والشارع ,إذن هي كالدائرة المغلقة
الصراخ في الصف والتلفظ بألفاظ سيئة  أمر يراه البعض طبيعي هنا في حين لو حدث في مدرسة نموذجية سوف يحاسب المدرس فهناك مئة وسيلة تربوية آخرها ألفاظ من تلك النوعية بل انها ليست في القائمة أساساً

إذا كان هناك من يرى  أن أطفال المناطق النائية لايصلح لهم سوى هذا الأسلوب فأنا أقول لهم  أن هؤلاء الأطفال لديهم نسب ذكاء مرتفعة جدا ، وأننا نظلمهم بهذا التعامل المزري،

كل مايحتاجونه مناهج قوية وطرق تدريس متحضرة وتعامل متحضر وراقي.

ميـثـاء الكعـبـي-تخصص طفولة مبكرة-تدريس رياض أطفال وابتدائي

2 responses »

  1. سبحان الله ..أطفال القرى والأرياف فيهم زي ماتفضلتي ذكاء عالي جداً حتى الذهن عندهم صافي

    المشكلة تدرين ..ان كثير عندنا إذا درسوا بالقرى يختصرون كثير من المنهج ..ولايحاولون يطورون من حال الطلبة

    وعذرهم إنهم أبناء قرى ..مع أن غالبهم يتميزون بمواهب عالية..

    يعني لو استغلت خرجت لنا درر نادرة

    لكن الظاهر من يحتاج إلى التحضر في الأخلاق هم المعلمون.

    دمتي لنا

  2. أكيد ..
    أنا أكبر قهر وضيقة تصيبني اذا سمعت معلمة تقول لطفلة ” يا طفسة”..
    حتى لو بيئة الطفل فيها هذا الكلام يعتبر عادي ما أعذرها
    ولو أهلهم يقولون لهم هالكلام فالبيت بعد وعادي هي مالها دخل..
    هي اللي المفروض التربوية المثقفة والواعية لهالبيئة وتحاول تغير..
    حضرت حصة عند معلمة وسمعت كلمة طفسة -و طفاسة وطفس وطفسين في حصة وحدة والله يشهد وهذا بصف روضة
    وبعدين حضرت حصص لكذا معلمة واكتشفت ان هذي الكلمة عندهم عادية جدا! حتى الطفل مايتحسس منها بالصورة اللي أنا تخيلتها في بالي ..
    خلي المنهج وتعالي لأسلوب التعامل والكلام هذا أهم في هالسن، الغلط غلط

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s