طرائف سنة أولى دراسة

قياسي

للمعلمة التي تدربت لديها ( أسلوب صارم ) مع الأطفال ..  في بداية العام كانت  تخبرني أنها تعاني مع بعض هؤلاء الأطفال وخاصة “الدلوعين” منهم  :).. أنهم كانوا يبكون ويطرحون انفسهم أرضاً لكنها لم تكن تحملهم أو تراضيهم ! بل تحدثهم بمحبة وتأخذهم  الفصل وتتجاهل بكائهم وإن استمر

الحالات لديها كانت متفاوتة  ولكن كان هناك طفل يفتح باب الصف ويهرب ! وعند ادخاله يبكي بشده ..:) وحالات كثيرة كأن الصف كان سجن والسجان هي المعلمة  ههه

دراما المستجدين روتين سنوي تعاني منه كل المعلمات وخاصة معلمات التمهيدي وسنة أولى روضة ! هو أمر محبط نوعاً ما .. خاصة وإن بعض البكاء يوحي للسامعين بأن هذا الطفل مضروب  والحقيقة هي أنه هو من يضرب ويرفس كل من يقترب منه 🙂

ما أعجبني أن لديها لديها قدرة على الموائمة ولديها الأسلوب الذي لايشعر الطفل من خلاله بأنها قاسية أو تكرهه أو تمنعه من أشياء يحبها ! وإن كانت تعاني كثيراٌ في بداية العام ولكنها أمور تأتي مع الوقت والصبر وإن كان الطفل لا يعي بعد أين مصلحته

ما أعجبني في تلك المَدرسة  أن للمعلمة صلاحيات كثيرة جداً! ليس فقط في وضع المنهج وتحديد المخرجات ونوعية الوسائل  التعليمية المستخدمه بل في وضع القوانين الخاصة بصفها ولا تلتزم سوى بالنقاط العامة فقط ..وهن من تحدد طريقة تقييم الطفل التي تراها هي منصفة وعادلة وأيضا الوقت الأنسب لتقييم كل طفل على حدا .. وهن مقدرات ليس فقط من قبل الادارة المدرسية بل من قبل أولياء الأمور أيضاً 🙂

وللحديث بقية

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s